أخبار عاجلة
أحمد الغندور حكمًا لمباراة الزمالك والجونة -
سيد عبدالحفيظ: أتوقع غياب رامي ربيعة أسبوعين -
عبد الحفيظ: معلول يطير إلى تونس للاطمئنان على زوجته -
ريال مدريد يقلب الطاولة على بيتيس ويفوز 2/3 (فيديو) -

رصد أقراص كوكبية بدائية حول نجوم ثنائية

رصد أقراص كوكبية بدائية حول نجوم ثنائية
رصد أقراص كوكبية بدائية حول نجوم ثنائية

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

اكتشف فريق من علماء الفلك باستخدام بيانات مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري/ تحت المليمتري الكبير (ألما)، أشكال هندسية مدارية في أقراص كوكبية بدائية وقد نشرت النتائج التي توصلوا إليها في مجلة الفيزياء الفلكية.

وخلال العقدين الأخيرين، تم العثور على آلاف الكواكب تدور حول نجوم أخرى غير الشمس، حيث تدور بعض هذه الكواكب حول إثنان من النجوم، تمامًا مثل كوكب (لوك سكاي ووكر) الخيالي(تاتوين) ضمن سلسلة الخيال العلمي حرب النجوم. 

من المعروف بأن الكواكب تولد في أقراص كوكبية بدائية ولكن معظم الأقراص التي تمت دراستها حتى الآن تدور حول نجوم فردية، في حين أن كواكب «تاتوين» تتشكل في أقراص حول نجوم ثنائية، وتسمى أقراص دائرية ثنائية. 

إن مدارات النجوم الثنائية يمكن أن تتسبب في إمالة القرص حولها، مما يؤدي إلى عدم انتظام القرص الدائري الثنائي بالنسبة للمستوى المداري لنجومه المضيفة.

تهدف الدراسة لمعرفة المزيد عن الهندسة النموذجية للأقراص الدورانية، لذلك تم استخدم بيانات (ألما) لتحديد درجة محاذاة 19 قرصًا كوكبيًا بدائي حول نجوم ثنائية، ثم قاموا بمقارنة بيانات (ألما) مع الأقراص الدائرية الثنائية مع عشرات كواكب «تاتوين» التي تم العثور عليها باستخدام تلسكوب كيبلر الفضائي التابع لوكالة ناسا.

لدهشتهم، وجد الباحثون أن الدرجة التي تكون فيها النجوم الثنائية وأقراصها الدائرية الثنائية غير محاذية لبعضها تعتمد بشكل كبير على الفترة المدارية للنجوم المضيفة.

فكلما كانت الفترة المدارية للنجم الثنائي أقصر، زادت احتمالية استضافة قرص يتماشى مع مداره، ومع ذلك، فإن النجوم الثنائية ذات الفترات المدارية أطول من شهر تستضيف عادةً أقراص غير محاذية لها.

وقد رصد العلماء تداخلًا واضحًا بين الأقراص الصغيرة، والثنائيات المدارية، والكواكب الدائرية الموجودة في مهمة تلسكوب كيبلر.

ونظرًا لأن مهمة تلسكوب كيبلر الأولية استمرت 4 سنوات، كان العلماء قادرين فقط على اكتشاف الكواكب حول النجوم الثنائية التي تدور حول بعضها البعض في أقل من 40 يومًا، وكل هذه الكواكب بمحاذاة مدارات النجوم المضيفة.

لقد كان اللغز الذي طال أمده هو ما إذا كان هناك العديد من الكواكب غير المحاذية والتي سيجد تلسكوب كيبلر صعوبة في العثور عليها.

ولكن من خلال هذه الدراسة نعرف الآن أنه من المحتمل عدم وجود عدد كبير من الكواكب غير المحاذية لم يرصدها تلسكوب كيبلر، نظرًا لأن الأقراص الدائرية حول النجوم الثنائية ذات المدار الضيق تتماشى عادةً مع نجومها المضيفة. 

ومع ذلك، واستناداً إلى هذه النتيجة، توصل العلماء إلى أن الكواكب غير المنتظمة مع مدارات مع نجومها الثنائية ذات المدار الواسع يجب أن تكون موجودة، وأنه سيكون من المثير البحث عنها من خلال طرق أخرى لاكتشاف الكواكب مثل التصوير المباشر وظاهرة عدسة الجاذبية الصغرى.
 

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى