صحفيو إيطاليا لمصراوي: نبحث عن بقعة ضوء وسط نفق مظلم.. وبلادنا تضحي من أجل العالم

صحفيو إيطاليا لمصراوي: نبحث عن بقعة ضوء وسط نفق مظلم.. وبلادنا تضحي من أجل العالم
صحفيو إيطاليا لمصراوي: نبحث عن بقعة ضوء وسط نفق مظلم.. وبلادنا تضحي من أجل العالم

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

11:59 ص الأربعاء 25 مارس 2020

كتبت- منة عمر:

تعد إيطاليا أكثر الدول الأوروبية تضررًا من انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، حيث وصلت حالات الإصابة إلى 63.927 بينما سجلت 6.077 حالة وفاة، لتضطر السلطات المحلية اتخاذ تدابير احترازية لمحاولة السيطرة على الوضع.

في التاسع من مارس الجاري، قرر رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، عزل إيطاليا بالكامل، وإلغاء كافة الأحداث الرياضية وحظر التجمعات، كما طالب المواطنين بالبقاء في منازلهم، قائلًا: "الزموا بيوتكم، علينا التفكير في الصالح العام".

وطال الفيروس الكثير من اللاعبين، على رأسهم سبعة من سامبدوريا، وثلاثي يوفنتوس (دانيلي روجاني، بليز ماتودي وباولو ديبالا)، كما أعلن نادي ميلان الإيطالي إصابة أسطورة الفريق باولو مالديني ونجله دانيال بعدما أثبتت الفحوصات الطبية الخاصة بهم إيجابية العينات.. (نادي إصابات كورونا.. رئيس ريال مدريد السابق أحدث المنضمين)

وفي ظل سوء الأوضاع، حتى الآن، لم يتم الاستقرار على تحديد موعد نهائي لاستئناف مباريات الدوري، أو آلية استكمال الموسم، وإن كان فينتشينزو سبادافورا، وزير الرياضة الإيطالي، سبق وألمح إلى إن موسم الدوري (كالتشيو) قد يعود في الثالث من مايو المقبل، بجمهور أو خلف الأبواب المغلقة.

مصراوي، تواصل مع صحفيين إيطاليين للحديث معهم عن الأوضاع داخل إيطاليا، وتوقعاتهم لموسم الدوري:

يرى جياكومو لاكوبليز، الصحفي بجريدة توتو ميركاتو، إن الوضع أشبه بالمأساة، فالعدوى تتزايد يومًا بعد يوم.

وقال لاكوبليز في تصريحاته لمصراوي: "الوضع صعب، خلال 30 عامًا لم أر بلدي مطلقًا في مثل هذه الحالة الطارئة، لقد انتقلنا من اعتبار الفيروس على أنه إنفلونزا بسيطة إلى إيقاف البلد بالكامل".

وأضاف: "سيتم حظر إنتاج جميع الصناعات غير الأساسية، إننا في وضع مأساوي ، نحن الدولة التي لديها أكبر عدد من الوفيات (أكثر من الصين) والعدوى تتزايد يومًا بعد يوم ، ولكن الأمر الأكثر تعقيدًا هو أننا لا نستطيع رؤية الضوء في نهاية النفق".

وعن كيفية ممارسة عملهم كصحفيين، قال: "لقد أصبح عمل الصحفيين في فترة الطوارئ هذه أكثر أهمية من الصحافة الرياضية ، انتقلنا جميعًا إلى صحافة أكثر عمومية، جمع معلومات عن عواقب فيروس كورونا على عالم الرياضة، تأثيراته في إيطاليا والعالم، لقد بدأنا العمل من المنزل منذ أسبوعين وفقًا للقواعد التي تفرضها الحكومة".

وعن سبب ارتفاع الإصابات في أندية بعينها عن الأخرى قال: "يوفنتوس (3 مصابين)، سامبدوريا 9 مصابين على الأقل (بين الموظفين واللاعبين)، لا أعتقد أن هناك سببًا محددًا ، كل من تورينو وجينوفا في المناطق الأكثر تأثرًا بالفيروس وأنا متأكد من أن هناك العديد من المناطق الأخرى".

وبسؤاله عن توقعاته بإنهاء الموسم قال: "نأمل أن نتمكن من إنهاء هذه البطولة ، لكن الأمر صعب للغاية، في الوقت الحالي هي أقل المشاكل، جميع فرق الدوري الإيطالي قررت استئناف التدريب إلى أجل غير مسمى، ما زلنا لا نستطيع معرفة ما سيحدث ، كل هذا يتوقف على تطور الفيروس، ولكن من الواضح أن القدرة على إنهاء الموسم ستكون علامة جميلة لأنه يعني أن الفيروس قد هزم".

وفي سياق متصل، قال فيتو آنجيلي، صحفي متخصص في أخبار ميلان، إن إيطاليا تمر بأيام صعبة، لكن في الوقت ذاته فهو يثق تماما في أن الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة خلال الأيام القليلة الماضية يستحقق نتائج إيجابية.

وأضاف آنجيلي لمصراوي: "تضحيتنا مهمة للعالم كله، نحن الدولة الأكثر تضررا من الفيروس. على وجه الخصوص في منطقة لومباردي، حيث لدينا ثلاثة مطارات ، يمر بها مواطنون من جميع أنحاء العالم، ولكن اليوم سجلنا + 10٪ ، وهو رقم جيد مقارنة بـ 14٪ في الأيام الأخرى".

وتابع: "أنا على ثقة تامة أن الإجراءات التقييدية التي اتخذناها ستعطي نتائج إيجابية قريبأ، في هذه الأيام نتلقى الكثير من المساعدة من جميع أنحاء العالم، لقد جاء الكثير من الأطباء والممرضات من كوبا لمساعدتنا، سيصل الأطباء من روسيا أيضًا، هذا التضامن العالمي جميل، لقد وصل الإنسان إلى القمر ، وقد خلق الروبوتات، كيف نعتقد أننا لن تتمكن من هزيمة فيروس؟

وواصل: "لم أذهب ميلان منذ يناير، أعمل من المنزل مثل الكثير من الناس، ليس من السهل العمل بدون مباريات، لكن وقف كل شيء كان السبيل الوحيد لهزيمة هذا الفيروس".

وأكمل: "النادي الأكثر إصابة في الدوري الإيطالي هو سامبدوريا، لقد خضع جميع لاعبي كرة القدم لاختبارات طبية".

وعن توقعاته لبطولة الكالتشيو قال: "قد يتم استئناف اللعب في الثاني من مايو، ولكن إذا تفاقم الوضع يمكن إلغاء البطولة، لكنني متفائل بأن يتم اللعب مرة أخرى".

فادي فخوري صحفي مصري مقيم في إيطاليا، عمل كمترجم أخبار لراديو روسونيرا، يقول: "ألوضع غير مستقر، إصابات ووفيات كثيرة بشكل يومي".

وأضاف: "ممنوع نزول الشارع إلا في 3 حالات، وهي شراء أدوية، شراء أطعمة غذائية أو الذهاب للعمل، تم غلق جميع المحلات والمصانع عدا التي لا غنى عنها".

وتابع: "لابد من الحصول على تصريح للخروج من المنزل للأسباب التي ذكرتها، وإذا لم يكن لديك هذا التصريح فقد تتعرض للسجن أوالغرامة المالية التي قد تصل لـ 5000 يورو".

وعن توقعاته باستكمال الموسم قال فادي: "من الصعب عودة الدوري الايطالي في شهر أبريل بسبب كثرة الإصابات للأشخاص العاديين، إلى جانب أن هناك أكثر من 10 لاعبين مصابين في الدوري الايطالي".

وواصل: "نعم الخسائر ستكون ضخمة في حال تم إلغاء الدوري، فقد تصل إلى حدود 700 مليون يورو".

وبسؤاله عن المدن الأكثر تضررًا: "إقليم لموبارديا الذي يضم ميلانو، بريشيا وبيرجامو، من أكثر المناطق تضررا من الفيروس".

وعن سبب ارتفاع نسب الإصابة والوفاة في إيطاليا عن غيرها من الدول قال: "السبب أن الحكومة والبرلمان الايطالي لم يأخذ الموضوع على محمل الجد، كما صرح بعض المسؤولين أن الفيروس عبارة عن إنفلونزا عادية ولن تسبب في إيقاف عملنا أو إرهاب المواطنين".

من جانبه علق سيموني كريستاو، مدير تحرير راديو روسونيرا، قائلًا: "من الواضح أننا في وضع غريب، قلة من الناس في الشارع ، العديد من المتاجر المغلقة ، فقط الضروريات الأساسية مفتوحة، أنا أخرج لتلبية الاحتياجات الغذائية فقط".

وأضاف: " أنا أعمل في المنزل ، أستخدم الكمبيوتر لكتابة المقالات والهاتف الذكي للشبكات الاجتماعية، نعقد اجتماعنا عبر سكايب، لا نتحدث فقط عن المختصة بميلان بعد تعليق المباريات، أضفنا مواضيع أخرى مثل القصص الرياضية القديمة، الموسيقى.. الخ".

وعن اسباب انتشار الفيروس في إيطاليا عن غيرها من الدوري قال: "بصراحة ليس لدي أي فكرة، أعتقد أنها صدفة".

وتابع: " ضرب الفيروس العديد من الأندية، مثل فيورنتينا، يوفنتوس، سامبدوريا وغيرهم، بالنسبة للاعبين كانت هناك فرص أكبر لإصابة بعضهم البعض لطبيعة عملهم حيث يبقون بالقرب من بعضهم البعض سواء في الملعب وفي غرفة خلع الملابس".

وبسؤاله عن توقعاته بشأن استكمال الموسم، قال: "من الصعب التنبؤ، أعتقد أنه إذا انخفض معدل الإصابات بالوباء في الأسابيع القادمة ، فسيتم إيجاد طريقة لإنهاء الموسم، في الوقت الحالي، فإن الجانب الرئيسي هو حماية صحة الجميع ، بما في ذلك اللاعبين".

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى