قصة "نيباه" الذي بدأوا يحذّرون من عودته كوباء عالمي

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

اسم Sungai Nipah هو لبلدة في ماليزيا، وأيضا لفيروس موصوف في سجلات "منظمة الصحة العالمية" بمعد وقاتل، إلى درجة أن سينمائيين نسجوا من خطره قصة حولوها في 2011 إلى فيلم سمّوه Contagion أو "عدوى" الهوليوودي المرعب، واستوحوا القسم المتعلق فيه بالخفافيش والخنازير، من ظهوره في 1997 على عامل من أبناء تلك البلدة في مزرعة لتربية الخنازير، ففتك بخلاياه العصبية والتنفسية وجعله القتيل الأول، لذلك سمّوه "فيروس نيباه" المحذرة من عودته تقارير صدرت حديثا، وتتوقع أن ينافس "كورونا" المستجد بالفتك والشراسة، إذا ما انتشر.

الفيروس الذي قتل 105 من 265 أصابهم بعد انتشاره الأولي في 1998 بماليزيا، يتبرعم في خلايا الإنسان والحيوان معا، خصوصا في الخنازير، كما بما يسمونه "خفافيش الفاكهة" المعروفة بكبر أحجامها، وبانتشارها في والصومال والسودان وأفريقيا الوسطى وغيرها، وفقا لما تستخرج "العربية.نت" من سيرته الوارد منها مزيد من المعلومات في الفيديو المعروض أدناه، وهو وثائقي أعدوه في 1999 بعد عزله ذلك العام ودراسته والتعرف إلى خطره المحذرة منه هيئات صحية عالمية.

أول مكافحات لجأوا إليها ضد "نيباه" الذي تسبب بأكثر من 700 حالة مرضية بشرية منذ مايو 2018 حتى أواخر العام الماضي، فقتل بين 50 إلى 75% من المصابين، هو الإسراع إلى مزارع تربية الخنازير، حيث تم قتل الملايين منها. لكن ما نسمعه في الفيديو من مختصين بالفيروس هو خطر انتشاره بين البشر، لأن نسبة قتله للمصابين عالية جدا، لذلك اعتبروه أشد شراسة وفتكا من المستجد الكوروني نفسه.

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى