الشعب التركى ينتفض ضد أردوغان.. حملة للإفراج عن المعتقلين بسجون أنقرة

الشعب التركى ينتفض ضد أردوغان.. حملة للإفراج عن المعتقلين بسجون أنقرة
الشعب التركى ينتفض ضد أردوغان.. حملة للإفراج عن المعتقلين بسجون أنقرة

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، إن مبادرة "عندك خبر؟" التى أسسها الصحفيين الأتراك للدفاع عن زملائهم المعتقلين بسجون الرئيس رجب طيب أردوغان، شنت حملة للضغط على السلطات من أجل الإفراج الفوري عن المعتقلين فى ظل تفشى وباء كورونا الجديد فى تركيا، حيث طالبت المبادرة بالإفراج عن الصحفيين الذين يدافعون عن حق الشعب فى معرفة كل شيء ونادوا من خلال فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بالإفراج عنهم. تحت وسم (هشتاج) الحرية للصحفيين المعتقلين.

 

وقال الصحفيون المشاركون في الفيديو المعنون بـ"ظلم في زمن الكورونا"،: يكتب بعض الصحفيين الحقائق على الرغم من الضغوط التي يتعرضون لها منذ سنوات، ورغم التهديد بالاعتقال، والآن هم موجودون خلف القضبان الحديدية تحت تهديد الكورونا.

 

وأضافت المبادرة، أنه إذا وصل الوباء للسجون سيكون التهديد كبير، فأدوات النظافة محدودة والأجواء غير صحية، فالعزلة أكثر وحشية الآن، وحق استخدام الهاتف محدود، فالقلق كبير جدًا.. أطلقوا سراح الصحفيين، وشهد الفيديو الذي أطلقته المبادرة دعم كثير من الصحفيين الذين قاموا بمشاركته بشكل واسع عبر حساباتهم الرسمية وصفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا.

 

وفى وقت سابق، ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن أعضاء مجلس بلدية تابعة لحزب العدالة والتنمية، طلبوا أن تكون مدينتهم مدينة شقيقة مع الدوحة العاصمة القطرية، ما أثار غضب أعضاء تابعين لحزب الشعب الجمهوري، متسائلين: ماذا يعني أن تكون دولتنا شقيقة مع دولة قطر غير الديمقراطية، بينما تراق دماء 34 شهيدًا على الأرض؟، حيث بدأت بلدية اسكُدار التابعة لحزب العدالة والتنمية التحرك لتصبح مدينة شقيقة مع الدوحة، عاصمة قطر. ووفقًا لبيان مجلس المقاطعة، طالبوا فيه باستمرار العلاقات الأخوية وزيادة التعاون فى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بين قطر وتركيا واصفا إياها دولة قطر الشقيقة.

 

وانتقد دوغان تكيل، عضو مجلس حزب الشعب الجمهوري هذا الاقتراح، قائلا: ماذا يعنى أن تكون دولتنا شقيقة مع دولة قطر غير الديمقراطية، بينما تراق دماء 34 شهيدا على الأرض؟ ما هذا العار؟.

 

وجاء اقتراح جديد إلى مجلس مدينة اسكُدار برغبتها فى أن تصبح مدينة شقيقة مع مدينة الدوحة عاصمة قطر، وذُكر فى الاقتراح أن بلدية المقاطعة أرادت إقامة علاقة مدينة شقيقة مع مدينة الدوحة عاصمة قطر من أجل استمرار العلاقات الحالية والتعاون مع دولة قطر من خلال زيادة الإدارات المحلية وتطوير الأنشطة المشتركة ومشاريع الخدمات فى مجالات مثل الثقافة والفن وخدمات البلدية.

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى