أخبار عاجلة

«أخبار اليوم» تحاور أسرة «نادين» ضحية «سفاح الجيزة»

«أخبار اليوم» تحاور أسرة «نادين» ضحية «سفاح الجيزة»
«أخبار اليوم» تحاور أسرة «نادين» ضحية «سفاح الجيزة»

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

«تلميذ الشيطان».. بمجرد قراءتك للجملة السابقة سوف يأخذك حبل أفكارك نحو العديد من المصائب التي قد تندرج تحت هذا المسمى وبرغم كل التخيلات التي خطرت في ذهنك فإن بطل قصة اليوم ليس تلميذاً بل «غلب الشيطان نفسه»، حتى استحق أن يطلق عليه لقب «السفاح» بجدارة.

 

فهو ليس مجرد مجرم عادي أو شاب ضل الطريق فلم يجد أمامه سوى عالم الإجرام، بل انه قاتل من نوع خاص مثل الشبح، استخدم مجموعة من البطاقات الشخصية كستار للتخفي عن أعين الجميع؛ لممارسة جرائم القتل التي كان يرتكبها دون وجود مراقب عليه أو تعرضه للمساءلة القانونية، حكايات خيالية لسيناريو فيلم مثير، فتارة تجده ارتكب جريمة قتل، أو واقعة نصب، أو انتحال صفة، وما بين جرائمه المتعددة؛ بدأ يربطها خيط واحد، وهو أن المتهم استغل ذكاءه فى المراوغة والهرب لنحو 5 سنوات..

 

نعم كل هذا وأكثر أقل ما يمكن أن يوصف به «القذافي فراج»، بعدما تلفح بالنذالة والجحود مرتديًا عباءة الشيطان، ولطخ يداه بدماء عدد من الضحايا فى مشاهد مأساوية أضحت حديث الشارع المصرى خلال الأيام الماضية، متناسيا أنه لا توجد جريمة كاملة وهو ما يشير إلى أنه مهما بلغت احترافية الجاني لابد من ارتكابه خطأ أو هفوة تقود رجال الشرطة إلى فك اللغز.


كواليس وأسرار جديدة تنشر لأول مرة عن الواقعة التي شغلت الرأي العام، تكشفها «أخبار اليوم»، من على لسان شقيقة «نادين» إحدى ضحايا «السفاح» والمتهم بقتلها.


«بيتنا اتخرب وحياتنا ادمرت بسبب المتهم واللي جرى لينا».. بكلمات حزن فاضت بدموع الفراق، روت شقيقة «نادين»، تفاصيل الواقعة قائلة»: نحن أسرة ميسورة الحال، وكنا عايشين حياة هادئة ومستقرة، فوالدي كان يعمل في البترول ولدينا ما يكفينا وزيادة، فقد سخر أبي كل جهده من توفير كل يلزمنا نحن أبناءه الثلاثة: «ولد وثلاث بنات»، مشيرة إلى أن الحكاية بدأت عندما تقدم «القذافي فراج»، لخطبة شقيقتي «فاطمة الزاهرء»، والتي كانت حينها طالبة بالجامعة، وهو أخبرهم أنه تخرج من كلية الحقوق ولم يعمل بالمحاماة بل عمل بالتجارة والأعمال الحرة، موضحة أن لديه سلسلة مكتبات ومصنعا للعب الأطفال، ورغم ذلك إلا أن طلبه قوبل بالرفض بسبب أنه يكبرها بعدة أعوام، لم ييأس القذافي وظل يكرر طلبه ويرسل كبار المنطقة لأبي.. وبعد عدد من المحاولات تمت الموافقة عليه، لاسيما بعدما اجمع أهالي المنطقة على حسن خلقه كشاب له جذور صعيدية، مستطردة: «كان بيشوفها وهي رايحة الجامعة وفاطمة مكنتش موافقة عليه».

 

وأضافت: «جرت الأمور طبيعية، وكان القذافي يتردد على المنزل لزيارة خطيبته لكن الشهادة لله كان محترم ومتدين «دا مكنش حتى بيسلم على بنات وكانوا بيقولوا عليه شيخ»، وفي ذلك الوقت كانت «نادين»، أختي (المتغيبة حاليا)، مثل باقي الفتيات في عمرها، إلا أنها كانت تتفوق عليهن بجمالها، وكانت متعلقة جدا بقصة التمثيل وحلم حياتها أن تصبح فنانة مشهورة»، متابعة: «القذافي لم يعرفها إلا بعد خطوبته من اختنا الثالثة فاطمة الزاهرء والحديث عن عملها معه عار تماما من الصحة».

 

وأوضحت: «في أحد الأيام حضر إلينا «القذافي»، وبصحبته مجموعة من الأشخاص يترأسهم رجل اخبر القذافي أنه «مخرج سوري» وهؤلاء فريق العمل الخاص به، ثم طلب حضور «نادين»، ليقوم المخرج بعمل اختبار لها تمهيدا لدخولها الوسط الفني عقب نجاحها في الاختبار، وبالفعل أعجبت المخرج، والذي أخبرها انها ستشارك في مسلسل تاريخي ضمن الوجوه الجديدة التي ستظهر خلال المسلسل، كما وعدها بالانضمام لحملة إعلانات ضخمة سوف تصور في فرنسا، مؤكدة أن الضحية سافرت إلى فرنسا بتذكرة طيران وتأشيرة وجواز سفر.

 

style="display:block" data-ad-client="ca-pub-1941256220639526" data-ad-slot="9382485052" data-ad-format="auto">

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى