ما هو أجر الصلاة في البيت لعذر «كورونا»؟ «الإفتاء» تجيب

ما هو أجر الصلاة في البيت لعذر «كورونا»؟ «الإفتاء» تجيب
ما هو أجر الصلاة في البيت لعذر «كورونا»؟ «الإفتاء» تجيب

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

ورد إلى ، سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «»، حول أجر الصلاة في البيت لعذر، وذلك بالتزامن مع قرار إغلاق المساجد بسبب انتشار فيروس كورونا.

وأجابت «الإفتاء»، بأن أجر صلاة المسلم في البيت لعذرٍ كأجر صلاته في المسجد، إذا كان حال عدم العذر مداومًا عليها؛ قال صلى الله عليه وسلم: «إِذَا كَانَ الْعَبْدُ يَعْمَلُ عَمَلًا صَالِحًا، فَشَغَلَهُ عَنْهُ مَرَضٌ أَوْ سَفَرٌ، كُتِبَ لَهُ كَصَالِحِ مَا كَانَ يَعْمَلُ وَهُوَ صَحِيحٌ مُقِيمٌ».


وأكدت أنه يحرم الإصرار على إقامة الجمعة والجماعات في المساجد، تحت دعوى إقامة الشعائر والحفاظ على الفرائض، مع تحذير الجهات المختصة من ذلك، وإصدارها القرارات بمنع ذلك؛ فإن المحافظة على النفوس من أهم المقاصد الخمسة الكلية، ويجب على المواطنين امتثال هذه القرارات الاحتياطية والإجراءات الوقائية التي تتخذها الدولة؛ للحد من انتشار هذا الفيروس الوبائي.

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى