«صلوا في بيوتكم أم رحالكم».. أيهما الأصح!

«صلوا في بيوتكم أم رحالكم».. أيهما الأصح!
«صلوا في بيوتكم أم رحالكم».. أيهما الأصح!

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

قرر كل من الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، ووزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، تعليق الصلاة بالجامع الأزهر الشريف والمساجد لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد بسبب التجمعات.

وتساءل عدد كبير من الناس حول الفرق بين «صلوا في بيوتكم وصلوا في رحالكم»، وما الذي يفضل قوله في مثل هذه الحالة.


وأوضح الأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود في الدكتور سعد الخثلان، أن الصلاة في الرحال أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: «الصلاة في الرحال».

ولفت خلال حديثه عن الفرق بين الصيغتين عبر حسابه على موقع «»، أن ذلك عندما كانوا في سفر وكانت ليلة باردة ومطيرة، وكان الناس في رحالهم أي في السفر.

وأوضح أن الناس الآن في بيوتهم وليسوا في رحالهم،  لذا القول المشروع في الأذان: بعد أشهد أن محمدًا رسول الله الثانية، وبدلًا من حي على الصلاة حي على الفلاح، أن يقول المؤذن صلوا في بيوتكم صلوا في بيوتكم ويكررها مرتين.

وذكر الشيخ الخثلان، أن هناك قولًا آخر بقول المؤذن «صلوا في بيوتكم صلوا في بيوتكم» بعد أن ينتهي من الأذان كاملًا، والأقرب أن يقولها المؤذن بدلًا من حي على الصلاة حي على الفلاح.

 

 

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى