أخبار عاجلة
4 غرز في الوجه.. إصابة لاعب الزمالك في حادث -

حليف أردوغان مهدد.. أصوات "الحركة القومية" بتراجع

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

آخر تحديث: الخميس 29 محرم 1442 هـ - 17 سبتمبر 2020 KSA 20:12 - GMT 17:12
تارخ النشر: الخميس 29 محرم 1442 هـ - 17 سبتمبر 2020 KSA 19:02 - GMT 16:02

المصدر: دبي – العربية نت

كشفت دراسة حديثة، تراجع أصوات حزب الحركة القومية، حليف حزب العدالة والتنمية الحاكم، ضمن ائتلاف "تحالف الشعب"، مبيّنة أنه في حال إجراء انتخابات برلمانية اليوم في تركيا، فإن حزب الحركة القومية سيحصل على 6.5% من الأصوات.

وأكدت شركة "Türkiye Raporu"، التي أجرت الدراسة، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم، حصل على 37.2% من أصوات المستطلعين، ما يعني أن نسبة الائتلاف الحاكم، وصلت إلى 43.7%.، كاشفة أن أكثر من نصف المستطلعين، يفضلون الأحزاب خارج الائتلاف الحاكم، أو أنهم مترددون حين إجابتهم عن السؤال الأساسي الذي طرحته الشركة في استبيانها، إذا كانت الانتخابات الأسبوع القادم لأي حزب ستصوت.

لن يكون قادراً على الفوز!

وبحسب نتائج الدراسة، فإن تحالف الشعب، الذي يضم حزبي العدالة والتنمية، والحركة القومية، لن يكون قادراً على الفوز بأصوات كافية تسمح لهم بتشكيل حكومة.

كما شمل الاستطلاع، 1537 شخصاً في 12 ولاية في عموم تركيا، خلال الفترة من 4 إلى 5 سبتمبر.

وقبل المحاولة الانقلابية عام 2016، كان زعيم حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، كمنتقدٍ شرس للرئيس رجب طيب أردوغان، وحزب العدالة والتنمية الحاكم، لكن بعد المحاولة الانقلابية، برز بهتشلي كأكبر حليف لأردوغان، في السنوات الأخيرة، حيث تبنت الحكومة نبرة يمينية وقومية حازمة بشكل متزايد، إلا أن تحول بهتشلي أزعج العديد من أعضاء حزبه، ما دفع نائبته السابقة ووزيرة الداخلية السابقة، ميرال أكشِنر، إلى ترك الحزب مع عدد من الأعضاء، وتأسيس حزب الخير اليميني المعارض.

دعم غير رسمي

وسرعان ما شكل حزب الخير، تحالف الأمة المعارض، مع حزب الشعب الجمهوري، بدعم غير رسمي من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، ورغم فشل التحالف في الفوز بالانتخابات البرلمانية والرئاسية، التي شهدتها البلاد عام 2018، لكن تحالف المعارضة نجح في انتخابات 2019 المحلية، بدفع مرشحي المعارضة للفوز برئاسة البلديات الكبرى على حساب مرشحي الائتلاف الحاكم، تحالف الشعب.

إلى ذلك، وفي استطلاع آخر أجرته شركة أوراسيا للأبحاث، حول رؤساء البلديات في الولايات الكبرى، وتحديداً في إجابة المستطلعين على السؤال الرئيسي في الاستطلاع: "إذا تجددت انتخابات رئاسة بلديتك، فهل ستصوت لرئيس البلدية الحالي؟"، أكدت الإجابات أن 57% من المشاركين في الاستطلاع أنهم سيصوتون لرئيس بلدية إسطنبول الحالي أكرم إمام أوغلو، و58% سيصوتون لرئيس بلدية أنقرة الحالي منصور يافاش، بينما قال 62.8% إنهم سيصوتون لرئيس بلدية إزمير الحالي توتنش سويير.

style="display:block" data-ad-client="ca-pub-1941256220639526" data-ad-slot="9382485052" data-ad-format="auto">

style="display:block" data-ad-client="ca-pub-1941256220639526" data-ad-slot="8972348520" data-ad-format="auto" data-full-width-responsive="true">

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى